• ×

05:23 صباحًا , السبت 18 ذو الحجة 1438 / 9 سبتمبر 2017

- آخر تحديث 09-22-1438

بلاسيبو صيدلي عاطل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

*بقلم | خالد حلواني
‪*‬
ما‪ ‬زلتُ أذكر حتى الان فعاليات "يوم المهنة" والتي أعطتنا جرعة تحفيزية في مجال التوظيف ، ولم أنسى تلك الأحلام التي رُسمت في مخيلاتنا بعد أن تم رفع سقف طموحنا , و ما زلتُ أذكر تلك الوجوه المليئة بالإيجابية وبالكلام المعسول وتلك الشركات و الوجهات الحكومية التي قالت لنا حينها في نقص كبير للصيادلة السعوديين واحنا في حاجة ماسة لكم , أنت بس اتخرج وتعال راح تلاقي وظيفتك جاهزة ، وأن وظيفة الصيدلي من أكثر الوظائف فرصاً ووفرة فلا يوجد أي مخاوف في مستقبلها, ولا حتى على المستقبل البعيد) ، لم أنسى تلك الجرعة التحفيزية المزيفة أو بالمسمى الدوائي جرعة "بلاسيبو". لكن سرعان ما اكتشفنا قسوة الحياة التي جعلت الواقع مختلف كلياً عن أحلامنا الوردية .*
*
لأن الرياح لا تهب دوماً في اتجاه أحلامنا وأمنياتنا فقد وجدنا أنفسنا بعد التخرج في ضياع كبير وتحطيم للأحلام وتكسير للمجاديف، لم نترك موقعاً الكترونياً دون أن نضع لديهم نسخة من سيرتنا الذاتية والتي تم صقلها بمجهود واجتهاد متواصلين لأكثر من خمس سنوات ، لنجد فالنهاية أنفسنا بلا وظيفة وبمستقبلٍ رمادي باهت لا يبدو له أي أفق .
*
بعد شهورٍ من "العطالة" بدأت ألاحظ أن عدداً كبيراً من زملائي والذين كانت وجوههم مليئة بالشغف والإصرار (عددهم يتجاوز ٦٠٪‏) قد بدأوا بالتخلي عن أحلامهم وخططهم المستقبلية، بل إن بعضاً منهم قد اضطر لأن يتجاهل تخصصه ويعمل بوظيفة بعيدة كلياً مهنتنا كصيادلة.
*
أحياناً أحاول أن أقنع نفسي أن دولتنا حالياً في حالة مادية حرجة ويصعب عليها توظيف هذا العدد الكبير من الصيادلة، ولكن عندما أزور صيدلية (سواء لجهة حكومية او قطاع خاص) فإني أتفاجئ من عدد الأجانب الذين شغلوا وظائفنا ،حيث أظهرت الإحصائية وأن عدد الصيادلة السعوديين لا يتجاوز 18% بعدد 7 آلاف فقط بينما عدد المقيمين من الصيادلة يقارب 39 ألفاً ، بل إنه في نفس لحظة تقديمنا على الوظائف نجد أن هذه الشركات تقوم باستقدام وتوظيف أجانب فقط وطبعاً تفضيلهم عن المواطن في جميع النواحي (قدمت على إحدى المستشفيات الخاصة قبل عدة شهور وتم رفضي من المدير الأجنبي بسبب أنه قد وظف أكثر من 6 صيادلة أجانب) .
*
مع أخر إعلان لجدارة بوزارة الخدمة المدنية للوظائف , والتي أعلنت أن عدد الوظائف المطلوبة للصيادلة فالمملكة تساوي ١٣ وظيفة فقط !* وأيضاً سبق هذا الإعلان خبر أن وزارة الصحة عزمت أن تلغي جميع الصيدليات من المستشفى وأن تعتمد على القطاع الخاص في صرف الأدوية مما يعني تسريح الصيادلة التابعين لها ! فيبدو أنها مؤشرات لتدهور هذه المهنة العظيمة في المملكة بل ويبدو أننا في عام ٢٠٣٠ سنجد المملكة بلا صيادلة (من صيادلة سعوديين بالأصح) بل أعتقد انه من الافضل لهذه الدولة ان تغلق ابواب كليات الصيدلة حتى لا يزيد ويفيض عدد العاطلين إلى عدد مهول .

بواسطة : خالد حلواني
 0  0  441

القوالب التكميلية للمقالات

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.