• ×

04:35 مساءً , الأربعاء 8 رجب 1438 / 5 أبريل 2017

- آخر تحديث 09-06-1437

لأجل المنكوبين !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image


بقلم | زينب الحجوري

ندعوّ لأجل المنكوبين ، نبكي لأجل الجائعين ، نبقى جميعاً وإن تجردّ بعضنا من الإنسانية ، نبقى كبنيان مرصوص يشّد بعضهُ بعضاً ، وان حدثت ثقوب كبيرةٌ خائنة في هذا البنيان .
نبقى مُسلمين وإن إختلفت طُرقنا فالنهايةِ نبقى تحتَ مسمىً واحد ، نبقى معاً نتمتم بنفس الحروف نلحنُ ذات النشيد ونتلوا كتاباً واحداً مُقدساً .
هكذا نحنُ بالرغمِ من تشتتنا ، نردد الآذان خمسَ مراتٍ يومياً ، ننهض في منتصف الليلِ نشكو الحزنَ لذات الإله ؛ إلهٌ واحدٌ قادرٌ على جبر كسرنا ، ثم نصوم شهراً لنشعر ببعضنا ، لنجسد جوعاً رأيناه بإخواننا ..
يحبُ بعضنا بعضاً وإن أُصيب هذا الحب بجروح طفيفة تزول فيما بعد بالسلام عليكم ، نحن وإن تشتت شملنا أشقاء اذا اشتكى منّا فرد ، تداعى له سائر العربِ بالسهر والحمى ..
و كرسالةٍ من أحدكم ؛
أوقفوا النزاعات كفكفوا دموع بعضكم تقاسموا الحزن والدمع والخبز والدواء ، إصطفوا خلفَ كلِ إمام وقفوا بشدةٍ أمام كل ظالم ، ساعدوا كل مًُتعبٍ بالنهوض والعودةِ للحياة ، أسمعوا العالم لحن السلام .
وتذكروا ؛ نحنُ أمةٌ اعزها الله بالإسلام .


Zeezo4Za@

بواسطة : زينب الحجوري
 0  0  7

القوالب التكميلية للمقالات

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.