• ×

02:35 مساءً , الأربعاء 12 جمادي الثاني 1439 / 28 فبراير 2018

- آخر تحديث 09-22-1438

الحُدُودْ المَنْسِيّة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[s]
image

بقلم | نبيه بن مراد العطرجي

الحُدُودْ المَنْسِيّة
مَوَدَةْ الفُؤَادْ
*
الحَد فِي اللغّة : المَنع ، وإصْطلاحاً : عُقوبة مُقدرة فِي الشَرع لأجِل حَق الله ، وقَد أقَر الكِتاب والسُنة مشْروعيتها زَجراً للنِفوس كَي لَا تَتعدى حُدود الله ، ونَشر الطمَأنينة والأمنْ والأمَان والإستِقرار بَين أفْراد المجتَمع بالطرِيقة التِي وضَع نَهجها الموْلى تبَارك وتعَالى ، والعَبد ليسّ مَعصوم مِن الخَطأ مَهما أرتَفعت مَرتبته فِي الحيَاة أوْ كَان مِن سَائر الخَلق ، وعَلى هَذا وذَاك يُطبق الشّرع فِي حَال تَمكن الشَيطان مِنه وتَعدى حُدود مَا أمّر بإتِباعه ، وقَد شَرع الله الحِدود لتَطهير العَبد المذْنب فِي الدُنيا لقَوله صَلى الله
عَلية وسَلم : ( مَن أصَاب مِن ذَلك شيئاً فَعوقب بِه فَهو كفَارته ) وتُحرم الشَفاعة فِي مَنع إقَامة الحِدود لقَوا المصْطفى عَلية الصَلاة والسَلام : ( مَن حَالت شَفاعته دُون حَد مِن حِدود الله فَقد ضَاد الله فِي أمْره ) وثَبت أنّ رسُول الله صَلى الله عَلية وسَلم رَد شَفاعة أسَامة بِن زَيد فِي المخزُومية التِي سَرقت وقَال عَلية السّلام : ( وإيمّ الله لَو أنّ فَاطمة بِنت مُحمد سَرقت لقَطع مُحمد يَدها ) .

واليَوم أنتَشر فِي المجتَمع بَين أفْراده بمختَلف مستَوياتهم الطبَقية إلّا مَن رَحم ربِي السِرقة بأنوَاعها المتَعددة ، وأسمَائها المتنوعَة ن والتِي تُعد مِن أحَد أسبَاب الفسَاد الذِي يَمنع البِلاد مِن التَقدم والرُقِي ، وقَد شَد الوثَاق ولَاة البِلاد عَلى مَن ثَبت عَليهم الفسَاد لتطهِير الدَولة مِن سِلبياتهم المدَمرة لأرضْ الوطَن ، وقَد أستَعادت
مَا سُلب لمرْجعة الأسَاسي ، فَهذه الخِطوة الإيجَابية التِي تفَاعل معهَا مَن كَان دَاخل دَائرة الفسَاد ، وأعَاد مَا أخَذه بِغير وَجه حَق ليْس فِيه فَضل لَه عَلى مَا فَعل لإعَادة مَا سَلب .

ومِن ضَمن الفسَاد أيضاً أنْ تَجد مُتعلماً دَاعياً عَالماً بأمُور الشَريعة يُريد الشُهرة فيَبحث بَين أرفُف المكتبَات عَن كتَاب يَقتنصه ليَظفر بِما فِيه ، ويَسرق جُهد وتَعب مَن قَام بتألِيفه ليَحظى بإعادة نَشره فِي المجتَمع بأي وسِيلة كَانت بإسْمه .

يَا سبحَان الله ... كَم الإنْسان البَعيد عَن الله ضَعيف أمَام الشُهرة والمالْ .

فَمِثل هَؤلاء يصَنفوا ضِمن قَائِمة السَارقِين المخَالفين لشَرع الله ، ويتَوجب أنْ تُقام عَليهم حُدود السِرقة الشَرعية المنصُوص عَليها فِي
الكتَاب والسُنة . آية { وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }

بواسطة : نبيه بن مراد العطرجي
 0  0  1

القوالب التكميلية للمقالات

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.